المساعد الشخصي الرقمي إضغط هنا لمشاهدة المواضيع حسب التسلسل من الأحدث الى الأقدم

مشاهدة النسخة كاملة : قصة امراة سبها زوجها امام الناس


شواطئ الـغربة
2012-04-11, 02:35 AM
قصة امراة سبها زوجها امام الناس


كنت في يوم من الأيام في بيتي مع زوجي ومعنا بعض الاهل فتناقشت مع زوجي فاشتد النقاش وراجعته في امر فغضب مني وصاح في وجهي امام الاهل

ومما زاد الطين بلة أن قال لي وهل تعرفين شيئا ؟؟ أنتي بقرة:5odni_27:

وقد وفقني الله ان ضحكت في وجهه وانا اكتم غيظي فالعبارة لم تعجبني ..وان لم يكن الاهل مجتمعون.. لكان ردي لا يقل عن صاحبة الوصف التي وصفني بها
هههههههههههههههههههههههههههههه

وقررت الانتقام طبعا زوجي احس بانه تجاوزحده فنهض حينها من مكانه وخرج

وفي الليل اراد حقه كزوج فرددت طلبه فقال لي اتحبين ان تلعنك الملائكة

فقلت له
وانت اتحب ان تكون ممن يجتمع بالدواب

وقال لها ما قصدك فقالت الا تعرف عقوبة من يجامع الدواب
قال: بلا وما دخل هذا بهذا

فقالت له:
الم تقل لي في الصباح بانني بقرة ؟ اذن كيف تسمح لنفسك بان تجامع الأبقار الا تخاف من عقوبة الله!!

فماكان من الزوج الا ان ضحك عاليا ولم ينم الا بعد ان طلب العفو و اعتذر واقسم ان لايعود هذاالى الامر مرة ثانية..
:
:

وفيه ناس .. لم يؤيدوها.. لانهم يحسون انها اهانه .. خصوصا امام اهله .. وانه مااعتذر لها الا لمصلحه يبي يقضيها وهي مسكينه صدقته ..

وفيه ناس قالو ارد عليه الصاع صاعين <<طبعا هالشي غلط .. وتكبر السالفه وتزيد الفضايح ..

وفيه ناس قالت عادي .. انا بقره وزوج البقره ثور وين المشكله ... بس برضو راح تكبر .. ولا بتعدي على خير


..حبيت تشاركوني الموضوع .. مع طرح ارائكم هل انتم مؤيدين لردة فعلها

لطفي الياسيني
2012-05-20, 02:12 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين
تحية الاسلام
جزاك الله جنة الفردوس الاعلى التي اعدت للمتقين
نفع الله بك الاسلام والمسلمين وادامك ذخرا لمنبرنا الشامخ شموخ
...ارز لبنان
ان كل مفردات ثقافتي لا تفيك حقك من الشكر والاجلال والتقدير
لك مني عاطر التحية واطيب المنى
دمت بحفظ المولى
عاش العراق ..
عاشت المقاومة العراقية البطلة
عاشت فلسطين حرة عربية من البحر الى النهر
المجد والخلود لشهداء أمتنا الأبرار
والله أكبر .. الله أكبر
اللهم من المجاهدين العمل والإنابة ومنك التسديد والإصابة
أن الموت على حبل العزه اشرف الاف المرات من العيش على بساط العار