المساعد الشخصي الرقمي إضغط هنا لمشاهدة المواضيع حسب التسلسل من الأحدث الى الأقدم

مشاهدة النسخة كاملة : جولة في الصحافة العالمية بعد مباراة الأبطال


ثناء المحبة
2012-04-26, 09:02 PM
و كأنها "نهاية العالم"، فهذا ما ظهر على أغلفة العديد من الصحف العالمية التي استغلت ما حدث يوم الثلاثاء في الكامب نو مع ليو ميسي، حيث صبت كامل تركيزها على إضاعته لضربة الجزاء، و جعلته السبب الرئيس للخروج و الإقصاء.


http://estaticos.sport.es/resources/jpg/8/7/1335380963878.jpg

و في واقع الأمر لا شيء يفسر ذلك التصرف من تلك الأقلام، فابن روزاريو قدم المساعدة لإنييستا في نتيجة 2-0.

ويبدو أن الجميع قد تناسى أن ليو سجل ما مجموعه 41 هدفاً في الدوري الحالي متخلفاً بهدف واحد فقط عن كريستيانو رونالدو.

و أضاف في جميع المسابقات 63 هدفاً، متقدماً بتسعة عن البرتغالي، ولقد كان سبباً رئيسياً في حصول برشلونة على 13 من الألقاب الـ 16 الماضية، و قد أدهش الجميع مع كرة قدم من مجرة ​​أخرى.

و أول الغيث كان من "لا جازيتا ديلو سبورت"، و الامر المستغرب أن كرة القدم الايطالية كانت من دون ممثلين في الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا أو الدوري الأوروبي، وقد عنونت في صفحاتها الرئيسية "على ميسي المغادرة".

و في مقالة لنفس الصحيفة "سقوط : ليونيل & بيب"، وأخرى بعنوان: "إن ما قام به البرغوث خيانة".

و لم يسلم ميسي من الانتقاد من بقية الصحف العالمية ضد تشلسي، فبيلد الالمانية عنونت" ميسي يطيح ببرشلونة من ركلة جزاء"، وتساءلت:" ماذا عن ميسي ؟ في ثماني مباريات ضد تشيلسي لم يسجل، و فشل العملاق في التحكم بأعصابه".

و عنونت صحيفة "Allgeimeine " بالقول "الرجل الصغير، في معاناة شديدة"، ولم تكتف بذلك فأضافت:"كان الأرجنتيني يمر بحالة مأساوية، فقد أرسل ركلة جزاء ضد العارضة ثم تسديدة آخرى في القائم".

في هذه الأثناء، فالصحافة في الأرجنتين أكدت على أن الفريق الكتلوني أخرج بطريقة غير عادلة، فعلى غلاف "اولي" لوحظ عنوان "ميسي كان مختفياً و أضاع ركلة جزاء"، ومع ذلك، فقد خلصت إلى أن ما قدمه البلوغرانا "أكبر من نتيجة سيئة".

و كان عنوان "لم يكن لا برشلونة ولا ميسي في يومهما"، لصحيفة "ذا نيشن"، بينما "لا يمكن لليو أن يفشل ... أفضل لاعب في العالم يشعر أحياناً بالحزن"، فهذا كان لصحيفة" كلارين ".

و تحت عنوان "بطولية تشيلسي" عنونت صحيفة "ليكيب"الفرنسية، و أضافت: "لقد تأهلوا لنهائي دوري أبطال أوروبا من على الكامب نو، و أقصوا برشلونة و ميسي".

و في نفس السياق ، قالت "فولها دي ساو باولو": "ميسي من ركلة جزاء أقصى برشلونة".

الصحافة المدريدية أيضاً كانت فرحة بذلك، فيويمة الـ"آس" قالت:"ميسي قضى على حلم النهائي"، في حين عنونت صحيفة "ماركا" :" إنها أسوأ ليلة من ميسي"