المساعد الشخصي الرقمي إضغط هنا لمشاهدة المواضيع حسب التسلسل من الأحدث الى الأقدم

مشاهدة النسخة كاملة : اضطراب نقص الانتباه وفرط نشاط الأطفال


شواطئ الـغربة
2013-10-03, 11:57 PM
http://www.sehaonline.com/images/slide_show/13532224323-1.jpg








اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط هو حالة مرضية تسلب الأطفال قدراتهم على التركيز والانتباه. حيث يعاني الأطفال المصابون باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط من العصبية والتململ وسهولة تشتيت انتباههم. وهذا يجعل من الصعب عليهم القيام بالمهام المطلوبة منهم سواء كان ذلك يتمثل في الاستماع إلى المعلم أو الانتهاء من الواجبات المنزلية والأعمال الروتينية. ويقدر المعهد الوطني للصحة العقلية عدد الأطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط بنسبة تتراوح ما بين 3 إلى 5%، لكن بعض الخبراء يعتقدون أن النسبة قد تصل إلى 10%.




2- أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط: عدم الانتباه
تعتبر عدم القدرة على الانتباه والتركيز العرض الأساسي للإصابة بالمرض. حيث قد يعاني الأطفال من وجود صعوبة في الاستماع إلى المتحدث، واتباع التوجيهات، وإنهاء المهام الطلوبة منهم، أو التعرف على أماكن أغراضهم الشخصية. وكثيراً ما يستغرقون بأحلام اليقظة ويرتكبون أخطاء نتيجة الإهمال. بالإضافة إلى ذلك، يميل الأطفال المصابون باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط إلى تجنب الأنشطة التي تتطلب التركيز المستمر أو الأنشطة المملة.





3- أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط: فرط النشاط

عرض آخر من أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط يتمثل في عدم القدرة على الجلوس أو البقاء في مكان واحد دون التحرك. فهؤلاء الأطفال قد يركضون، ويتسلقون الأشياء بشكل مستمر، حتى وهم داخل المنزل. وعندما يتم إجبارهم على الجلوس، فهم يميلون إلى التشنج والتململ. بعض الأطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط قد يتحدثون بشكل مفرط وقد يجدوا صعوبة في اللعب بهدوء.






4- أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط: الاندفاع
ويشمل العرض الثالث من أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط؛ الاندفاع. وهذا الاندفاع يجعلهم يتخطون دورهم في الصفوف، ويقاطعون الآخرين أو يقومون بالإفصاح عن الإجابة، قبل أن يكمل المعلم السؤال. وهذا الاندفاع يجعل من الصعب على الأطفال انتظار دورهم أو التفكير قبل القيام بأي تصرف



5- تأثير اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط على الحياة اليومية
بدون علاج، يمكن لاضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط أن يؤثر على نمو الطفل اجتماعياً وأكاديمياً. حيث تؤدي عدم القدرة على التركيز إلى ضعف أداء الطفل بالمدرسة. كما أن الأطفال الذين يقومون بقطع أو اختراق الصفوف قد يعانون من مشكلة في تكوين صداقات والحفاظ عليها. ويمكن أن تؤدي هذه الانتكاسات إلى قلة احترام النفس والقيام بسلوكيات خطيرة ومحفوفة بالمخاطر. كما أن اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط يزيد من مخاطر الإصابة بالاكتئاب واضطرابات القلق في مرحلة الطفولة.


6- أسباب الإصابة باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط

الأطفال الذين يعانون من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، لديهم نشاطاً أقل في بعض المناطق التي تتحكم بالانتباه والموجودة بالمخ. كما أنهم يعانون من اختلالات في المواد الكيميائية الموجودة بالمخ والتي تسمى الناقلات أو المرسلات العصبية. وحتى الآن، فإنه من غير الواضح الأسباب التي تؤدي إلى هذه الاختلالات، لكن مرض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط ينتشر في العائلات، لذا يعتقد الكثير من الخبراء أن الجينات تلعب دوراً في الإصابة بالمرض.








7- تشخيص الإصابة باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط
لا يوجد أي فحوصات مخبرية للكشف عن اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. بدلاً من ذلك، يعتمد الأطباء على إجابة المريض على الأسئلة التي يطرحها عليه، ووصف عائلته للمشاكل السلوكية علاوة على تقييم أداء الطالب المدرسي. وفي حالة الإصابة باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط، فإن الطفل لا بد أن يظهر مزيج من عدم الانتباه وفرط النشاط والاندفاع على الأقل لستة أشهر ولدرجة لا تتناسب أو تتلائم مع سنه. بداية الأعراض يجب أن تظهر قبل سن السابعة.



8- أنواع اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط
هناك ثلاثة أنواع من اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. النوع المركب وهو النوع الأكثر شيوعاً، وينطبق على الأطفال الذين يعانون من قلة الانتباه، وفرط النشاط، والاندفاع معاً. وهناك النوع الذي يغلب عليه فرط الحركة والاندفاع، وهنا يشعر الأطفال بالعصبية ولا يمكنهم السيطرة على دوافعهم. والنوع الأخير الذي يغلب عليه عدم القدرة على الانتباه، والذي كان يعرف سابقاً باضطراب نقص الانتباه، وهو يسبب مشكلة في القدرة على التركيز. لكن هؤلاء الأطفال لا يعانون من النشاط المفرط، وعادة لا يتسببون في أي إزعاج داخل فصولهم الدراسية.







9- أدوية اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط

يمكن للأدوية المنشطة أو المحفزة أن تساعد على زيادة فترة انتباه الطفل، وفي الوقت نفسه تعمل على السيطرة على فرط النشاط والسلوكيات المندفعة. وتشير الدراسات إلى أن هذه العقاقير تحقق نتائج مع 70 إلى 80% من المرضى، على الرغم من أنه قد يكون لها بعض الآثار الجانبية المزعجة. كما يعتمد بعض الأطفال على العقاقير غير المنشطة أو المحفزة.







10- الاستشارات والنصائح من الخبراء
الاستشارة أو الاستنصاح الطبي من الممكن أن يساعد الأطفال المصابين بالمرض ليتعلموا كيفية التعامل مع مشاعر الإحباط وبناء الثقة بالنفس. كما أنه يساعد على توفير استراتيجيات دعم للآباء والأمهات. ويمكن لنوع معين من العلاجات يطلق عليه اسم التدريب على المهارات الاجتماعية أن يساعد الأطفال على التحسن فيما يتعلق بانتظار دورهم في الصفوف وقيامهم بالمشاركة. وقد أظهرت الدراسات أن العلاج على المدى الطويل جنباً إلى جنب مع مزيج من الأدوية والعلاج السلوكي هو العلاج الأكثر فعالية لعلاج المرض، مقارنة بالاعتماد على العقاقير فقط.







11- الخدمات التعليمية

معظم الأطفال المصابين بالمرض يدرسون في الفصول الدراسية العادية، لكن بعضهم يدرسون بشكل أفضل عندما يدرسون في بيئة أكثر تنظيماً. والتعليم الخاص هو نوع من أنواع التعليم المدرسي المصمم ليلائم احتياجات الأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم أو الاضطرابات السلوكية. لكن تجدر الإشارة إلى أن ليس كل الأطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط مؤهلين لهذا النوع من التعليم.








12- دور الروتين

يمكن للآباء والأمهات أن يساعدوا أطفالهم المصابين بمرض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط من خلال وضع نظام روتيني لهم. حيث سيعمل النظام الروتيني اليومي على تذكير الأطفال بما يفترض عليهم القيام به في الأوقات المحددة. وهذا الأمر سيساعد هؤلاء الأطفال على الاستمرار في أداء المهام المطلوبة منهم دون تململ. ويجب أن يشمل هذا الجدول الزمني، مواعيد محددة للاستيقاظ، وتناول الطعام، واللعب، وأداء الواجبات المنزلية، والأعمال المنزلية والأنشطة.









13- الأنظمة الغذائية الخاصة بهم
لا يزال الجدل مستمرا حول النظام الغذائي الأفضل لتحسين أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. وبينما تظهر النتائج الخاصة بدراسات أنظمة مرضى اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط الغذائية نتائج متضاربة، يعتقد بعض الخبراء بمجال الصحة أن الأطعمة المفيدة للمخ، يمكنها أن تقلل من أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط. فالأطعمة الغنية بالبروتين مثل البيض، اللحوم، الفول، والمكسرات يمكنها أن تحسن التركيز. كما سيكون من الأفضل استبدال الكربوهيدرات البسيطة مثل الحلوى والخبز الأبيض بالكربوهيدرات المعقدة مثل الكمثرى والخبز الكامل الحبوب. ينبغي التحدث مع طبيب الأطفال، قبل إجراء أي تعديلات أو تغييرات على نظام طفلك الغذائي.

سيف جميل
2013-10-04, 05:09 PM
عاشت الايادي

بالتوفيق