المساعد الشخصي الرقمي إضغط هنا لمشاهدة المواضيع حسب التسلسل من الأحدث الى الأقدم

مشاهدة النسخة كاملة : مذكرات صيدلانية ، قصة قصيرة


الاميرة فاطيما
2013-11-08, 01:25 AM
http://www.iq29.com/travel//uploads/images/travel-0ce64bf7e8.jpg







أول يوم دخلت فيه الصيدلية رأيت رجلاً يجلس على مكتب في داخلها رحب بي وقال لي أسمي الدكتور أبو عبد الله ..
على فكره سأخبركم بسر عن أبي عبد الله هذا في آخر القصة هو شخصية أثرت كثيراً علي وعلى عملي, علمني أبجديات وأخلاقيات المهنة.
كان رجل كبير محترم يضع نظاره شبه مقعرة عند القراءة! فلا عجب الرجل أفنى عمره في صرف الأدوية للمرضى ..!
أما أنا فكنت طالبة مجتهدة مجدة أسعى للتفوق والنجاح, كنت أحمل الكراتين وأرتبها في البداية ومن ثم أسند لي الدكتور أبو عبد الله مهام صرف ( الروشتات ) وهذه أصعب مهمة !
يقول لي الدكتور أبو عبد الله : أعمار الناس أمانه بين أيدينا !
لازالت كلمات أبو عبد الله ونصائحه ترن في عقلي !
أحضر دائماً مبكرة ويبدأ يومي هناك هادئاً نوعاً ما، ولكن كالعادة فجأة يمتلأ المكان بالبشر والمرضى وصراخ الأطفال وفجأة يختفي الجميع ليعاود الهدوء والاستقرار أنحاء الصيدلية…
أقف لساعات طويلة حتى تتورم قدماي ! لكي أساعد على صرف الدواء أكتب ملاحظات كثيرة أريد أن أناقش الإدارة فيها, لكن في النهاية أنا لازلت متدربة !
أسعى لنيل الشهادة أنا وزميلاتي المتدربات الجميع يجد وهناك تنافس بيننا كوننا طلبة صيدلة, سنحمل لقب صيدلي قريباً متوجاً لأسمائنا..
أبو عبد الله هو المسؤول عن الصيدلانيات, كنا نتدرب في وجوده فهو الصيدلي المسؤول، الذي طالما خفنا التدريب في وجوده نظراً لصعوبة طبعه وتعليقاته القاسية أحياناً رغم طيبته .. بالتأكيد الهدف من وراء تلك التعليقات وكذلك القسوة هو المصلحة, ولكن المشكلة في طبعي أنا ( لم أتعود أن يتأمر علي أحد)، قررت أسمع الكلام،واتحدي نفسي للمرة المليون وأن أتحلى بالكثير من الصبر و بالقليل من الشجاعة..
ارتفع معامل قدرة التحمل لدي كثيراً، أقضي الآن 5 ساعات أو ما يزيد دونما ملل، أصبح الوقوف في الصيدلية ممتعاً على عكس السابق كتبت الكثير من الوصفات أصبحت أحب عملي رغم كل المتاعب والصعاب,لكن التعب والتوتريتحول إلى
سعادة لا توصف نحو كل خطوة أخطوها لأحقق أهدافي ..
أبو عبد الله لم يتركنا أبداً كان يوجهنا, يعلمنا, مخلص جداً في عمله, ليت كل الناس مخلصون في أعمالهم مثل أبو عبد الله ..
نشأت بيني وبين الصيدلية علاقة, أصبحت أعرفها وتعرفني أرتبها, أفهمها خصوصاً أن الوصفات الطبية أصبحت تكتب بالكمبيوتر فلا حاجة لنا الآن بخطوط الأطباء الهيروغليفية !
المصيبة أنهم يقولون, كلما كان خط الطبيب سيء كلما كان الطبيب أذكى ..طيب ماذنب الصيدلي
انتهت فترة التدريب على خير وأخذت تقدير ممتاز بل ودعاني المدير صالح وأخبرني بقرار تعييني في الصيدلية فرحت_ كنت بموت مو مصدقه لا لا يمزح أكيد_ !.
مؤمنة أنا بأن هنالك تميز في كل مجال وأن هنالك أبواباً عديدة لعلم الصيدلة بحاجة إلينا وبانتظار محبيها ليطرقوها، متأكدة بأن تدريبي سينفعني بشكل أو بآخر، وواثقة بأنني لن أبيع في يوم من الأيام، ولن أترك مكاني وحقي لمن هو ليس أهلاً له…
علمت أيضاً أن الأخ ( يحيى ) عين هو الآخر في الصيدلية وعلمت أيضاً أن الدكتور أبو عبد الله تم نقله لصيدلية المبنى الجديد الأكبر والأرقى صحيح أن نقله يعتبر ترقية له إلا أنني حزنت كثيراً لأنه سوف يغادر المكان الذي أمضى سنوات من عمره فيه ..
قبل أن يغادر قال لي : سلوه_يكتب أسمي دائماً بالهاء المربوطة _
يقول سلوى أنتِ فتاة مثالية في كل شيء الله يرحم أم وأبو ربوك بس إنتبهي على نفسك مجتمع المستشفى غير عن مجتمع أهلك وصديقاتك ,وفري لنفسك بديلاً لكل شيء استعدي لأي أمرحتى لا تتوسلين النذل ..فهو يذل ويحقر واستفيدي من كل الفرص ..لأن الفرص التي تأتي الآن قد لا تتكر!
ورحل أبو عبد الله وبقي ذكره الطيب وانقطعت أخباره فالمبنى الجديد بعيد جداً, الله يوفقه ..
تعرفت على صداقات كثيرة ثلاثة أرباعها مصالح ×مصالح !!
…بدأت حياة عملية جديدة أخبركم بها في الصفحة القادمة إن شاء الله, طبعاً الأحداث تتطور بشكل يومي أكيد راح تستغربون بما سيحدث !

سيف جميل
2013-11-08, 01:34 AM
يعطيكم العافية

مملكة العشاق
2013-11-08, 08:32 AM
معلومات مفيده جدا
استفدت كتير تسلمى ياقمر

لطفي الياسيني
2013-11-17, 10:39 PM
من الظلمات الى النور اليك هذه السطور المتواضعة.
كتبت بقلمك وحبك وعنفوان احساسك العالي.
بلهفة قلمك على الكتابة وشجن الحروف بالاناقة.
يشتعل نارا من يدخل بين كلماتك نار الشوق الكبير.
حروفك ملتهبة بشموع احساسك العالي.
تخطف من يراك الى عالم الابداع لهيب شوقك.
الزهر والاشجار تبتسم عندما ترى كلماتك.
لانها تشعر بنشوى تملأ دنيتها وتتالق.
كتبت الاحساس العالي كله والرقة باشكالها.
وتتوافد العطور من عباراتك التي توجتها بحروفك المضيئة.
عاش قلمك الحساس الرقيق.
وعاشت كتاباتك الانيقة الرقيقة.
دمت لنا ودام صرير قلمك الرائع.
باحترام تلميذك
ابي مازن

أوجاع قلبي
2013-11-17, 10:55 PM
قصه جميله جدا عجبتنى جدا

تسلمى