المساعد الشخصي الرقمي إضغط هنا لمشاهدة المواضيع حسب التسلسل من الأحدث الى الأقدم

مشاهدة النسخة كاملة : : مدرٍبينَ المنتخـَـِـبآ‘إْت المرشحـَـِه لأحرٍآ‘إْز لَقبِ كأسِ العالمِ فيِ سطوٍرٍ ::.


عنودي كلبي
2010-08-17, 07:30 PM
نحنوا على ابواب انطلاق نهائيات كأس العالم البطوله الأغلا والحدث الأكبر في العالم لم يتبقى سوا ايام معدوده على انطلاق هذا الحدث الذي ولأول مره يقام في القاره السمراء
كثيره هيه المواضيع التي تتكلم عن المنتخبات المشاركه ومدى قوتها وفرصتها في احراز اللقب لكن سأتوقف هنا في هذا الموضوع لأتحدث عن الجهاز الفني الذي يدير تلك المنتخبات وسوف اتطرق لمدربين المنتخبات المرشحه لنيل اللقب

في البدايه سأتحدث عن دور المدرب في كأس العالم فالمدرب الناجح هو الذي يختار الاختيار الناجح في المرتبه الأول فعندما تدرب منتخب يمتلك دوري قوي يملك مئات اللعبيه فقدرتك على اختيار الافضل من تلك المئات ذلك بحد ذاته اجابيه تحسب للمدرب الكبير فبعد كأس العالم اذا اتضح لنا بأن مدرب اختار لاعب لم يؤدي ذلكـ يبين لنا سلبيه في المدرب لا سيما عندما يكون هناك لاعب بنفس المركز افضل من اللاعب الذي لم يؤدي الميزه الاخرى التي يجب ان تكون في المدرب الناجح هيه كيفية خلق الانسجام بين اللاعبين الذين لعبوا موسم كامل على فكر اخر غير الفكر الي راح يلعبوا عليه داخل المنتخب بالاضافه الى هذه النقطه وضع التكتيك الذي دائماً ما يكون هوه المفتاح للفوز بكأس العالم كما فعلت ايطاليا في النسخه السابقه واخيراً زرع الثقه في نفس كل لاعب بأن يؤدي ما يكلف به ويعمل ما هوه متفق عليه اثناء التدريب وفي التكتيك الذي يمشي عليه المنتخب
بالاضافه الى امور اخرى وهيه الشخصيه القويه الاعلاميه المميزه الثقه في النفس

أخي القارء هناك منتخبات الكل يؤمن بأنها هيه المرشحه لنيل اللقب واتوقع بأن الكل يؤمن بالمنتخبات الي راح اذكرها ولن اهتم للترتيب
لكن الكل يؤمن بأن المرشحين هم
البرازيل , ايطاليا , المانيا , الارجنتين ,انقلترا , اسبانيا
http://69.59.144.138/icon.aspx?m=blank
كارلوس دونغا
الجنسيه : برازيلي
المنتخب: [اخي العزيز ،، يتوجب عليك اضافة رد لرؤية الرابط]
تاريخ الميلاد: 31 أكتوبر 1963
العمر: 46

كارلوس بلدورن فيري الملقب بدونجا
ولد يوم 31 اوكتوبر من عام 1963 في مدينة ريو جراندي. هو لاعب برازيلي سابق يلعب في مركز الوسط المدافع،</STRONG>
هو من أصول إيطاليا وألمانية. كما أنه فاز مع البرازيل بكأس العالم 1994. هو حاليا مدرب المنتخب البرازيلي الأول.</STRONG>
كلمة دونجا هي لقب برتغالي ويعني دوبي، أحد أسماء الأقزام السبعة، عمه أعطاه هذا اللقب عندما ظن أنه لن يصبح شخص طويل أبدا.</STRONG>
معلومات شخصية:</STRONG>
</STRONG>
الاسم الكامل</STRONG>
كارلوس بليدرون فيرري </STRONG>
تاريخ الميلاد</STRONG>
31\10\1964 (العمر 45)</STRONG>
مكان الميلاد</STRONG>
ريو جراندي، البرازيل</STRONG>
موقع اللعب</STRONG>
وسط مدافع (حاليا مدرب)</STRONG>

</STRONG>
الانديه التي لعب لها:</STRONG>
</STRONG>
1980-1984 </STRONG>
انترناسيونال</STRONG>
؟</STRONG>
1984-1985</STRONG>
كورينثيانس</STRONG>
؟</STRONG>
1985-1987</STRONG>
سانتوس</STRONG>
؟ </STRONG>
1987</STRONG>
فاسكو ديجاما</STRONG>
؟</STRONG>
1987-1988</STRONG>
بيسا</STRONG>
17 (1)</STRONG>
1988-1992 </STRONG>
فيورينتينا</STRONG>
147 (8)</STRONG>
1992-1993</STRONG>
بيسكارا</STRONG>
23 (2)</STRONG>
1993-1995</STRONG>
شتوتجارت</STRONG>
54(7)</STRONG>
1995-1998</STRONG>
جيوبيلو إيواتا</STRONG>
99(17)</STRONG>
1999-2000</STRONG>
انترناسيونال</STRONG>
16(1) </STRONG>

</STRONG>
مع المنتخب</STRONG>
</STRONG>
1982-1998</STRONG>
البرازيل</STRONG>
91(6) </STRONG>

</STRONG>
مسيرته كمدرب:</STRONG>
دونجا كان أحد الأشخاص الذين كانوا من الممكن أن يخلفوا لكسمبورجو في تدريب المنتخب عام 2000 والسبب الذي جعل دونجا يرفض</STRONG>
في ذلك الوقت أنه لم يعجبه الطريقة التي كانت تتعامل بها ادارة الاتحاد البرازيلي لكرة القدم في جميع المجالات.</STRONG>
في يوم 24 يوليو 2006 تم تعيين دونجا مدرب المنتخب البرازيلي الأول بكرة القدم كبديل لكارلوس ألبيرتو باريرا، مع أن دونجا</STRONG>
لم يكن يمتلك أي خبرة تدريبية، ولكنه بدأ بداية جيدة مع البرازيل بعد فوزه بأول أربعة من خمس مباريات تحت قيادته، زاجالوا </STRONG>
قد عبر على أن العمل الذي يقوم به دونجا مع المنتخب جيد جدا.</STRONG>
مباراته الأولى مع المنتخب كانت ضد النرويج والتي لعبت في أوسلو يوم 16 أغسطس وانتهت النتيجة في ذلك اليوم بالتعادل 1-1. </STRONG>
مباراته الثانية كانت مع المنافس الأبدي الأرجنتين يوم 3 سيتمبر في ملعب الامارات وفي هذه المباراة تغلبت البرازيل على الأرجنتين 3-0.</STRONG>
يوم 5 سبتمبر فازت البرازيل على ويلز 2-0 في ملعب توتنهام. لاحقا تمكنت البرازيل من التغلب على نادي الكويت 4-0، </STRONG>
ثم الاكوادور 2-1، ثم فوز خارج الأرض أمام سويسرا 2-1.</STRONG>
بعكس باريرا، دونجا ركز على عدم التمسك بلاعبين معينين وحاول أن يعامل جميع اللاعبين بالتساوي، لم ينظر فقط للاعبين في الأندية المشهورة </STRONG>
مثل الميلان أو برشلونة أو ريال مدريد. وانما كان يتابع جميع أندية أوروبا بشكل عام. وهذا ما ساعده على اكتشاف بعض المواهب</STRONG>
مثل كارفايو وفاجنر لوف و دودو وإيلانو أيضا.</STRONG>
دونجا قاد البرازيل لاحراز لقب كوبا أميركا 2007 ليكونوا قد فازوا بالبطولة مرتين متتاليتين بعد الفوز بالنهائي على الأرجنتين 3-0، </STRONG>
عندما رشح الجميع فوز الأرجنتين حينها بسبب دخول البرازيل البطولة بتشكيلة احتياطية.
دونغا احرز للبرازيل لقب القارات 2009 وكذلك احرز للمنتخب الاولمبي للسيلساو المركز الثاني في اولمبياد بكين 2008</STRONG>
مسيرته كلاعب:</STRONG></STRONG>على مستوى الاندية ، لعب دونجا لانترناسيونال البرازيلي المرة الاولى من عام (1980-84 ) و الثانية من ( 1999-2000) ، وكورينثيانز (1984-85) ،</STRONG>سانتوس (1985-87) ، وفاسكو دا غاما (1987) ، بيزا (1987-88) وفيورنتينا (1988 -92) ، بيسكارا (1992-93) ، </STRONG>شتوتغارت (1993-95) ، وجوبيلو إيواتا (1995-98).

دوليا لعب دونغا 91 مبارات للبرازيل ، و سجل ستة أهداف. بدأ مسيرته الدولية في عام 1983 في كأس العالم تحت 20 سنة.</STRONG>وقاد دونغا منتخب البرازيل للشباب للفوز في البطولة ضد الأرجنتين في النهائي. وبعد عام ساعد البرازيل للفوز بالميدالية الفضية</STRONG>في دورة الالعاب الاولمبية الصيفية عام 1984 في لوس انجليس. ثم بدأ دونغا للحصول على دعوات لمنتخب البرازيل الاول ، </STRONG>الفوز في كوبا أمريكا 1989 من خلال هزيمة أوروغواي في استاد ماراكانا ، بدأ دونغا مع البرازيل عام </STRONG>1990 في نهائيات كأس العالم الذي كان باهتا بالنسبة للمنتخب البرازيلي ككل و الخروج في الدور الثاني بعد الهزيمة من الغريم التقليدي الارجنتين</STRONG>وكان دونغا هو اكثر من تحمل المسؤولية اكثر من زملائه في المنتخب و اعتبر انه اسوء منتخب في كأس العالم منذ عام 1966.</STRONG>في السنوات التالية أصبح دونجا محط انتقاد دائم من الصحافة البرازيلية بسبب طريقة لعبه الخشنة، هذه الفترة </STRONG>من تاريخ البرازيل سميت "عصر دونجا" بحسب الجماهير والصحافة أن دونجا كان رمز طريقة اللعب المملة والبطيئة والتي تميل إلى الدفاع أكثر من الهجوم. </STRONG>بغض النظر عن الانتقادات مدرب المنتحب كارلوس ألبرتو باريرا أبقى على دونجا في تشكيلة البرازيل الأساسية حتى كأس العالم 1994.</STRONG></STRONG>راي بدأ عام 1994 في كأس العالم و كان البرازيلي قائد الفريق ولكن بعد سلسلة من العروض السيئة و انخفاض المستوى لمازينيو،</STRONG>تولى دونغا قيادة المنتخب و رفع كأس العالم كقائد للسيليساو. وكان دونغا قد استبدال نفسه في عيون الصحافة والجماهير على حد سواء ،</STRONG>ومنذ ذلك الحين اعتبر رمزا للشعب البرازيلي وبعد أربع سنوات على الرغم من اللعب في مستوى منخفض وهو الدوري الياباني</STRONG>و بالتحديد مع جامبا اوساكا في اليابان كان دونغا كابتن منتخب البرازيل ايضا و قاد المنتخب مرة أخرى إلى النهائي حيث خسر أمام فرنسا. </STRONG>دونجا جلب التوازن والفعالية لخط وسط البرازيل بطريقة ممتازة، كثير من اللاعبين يضيعوا وقتهم بمحاولة العرقلة واستخلاص الكرة، </STRONG>ولكن دونجا نادرا ما حاول العرقلة بهذه الطريقة وانما كان دائما كان يستعمل حسه الكروي وحسن التوقيت من أجل استخلاص الكرة </STRONG>وايضا توزيع الكرات وصناعة الهجمات، وكان نادرا ما يضيع مثل هذه الكرات </STRONG></STRONG>وفي عام 1994 ، انه كثيرا ما كان بمثابة قائد للفريق. وسجل دونغا الركلة الترجيحية الثالثة في المباراة النهائية ضد ايطاليا.</STRONG>دونجا تولى دور قائد المنتخب في الأربع سنوات القادمة حتى كأس العالم 1994، كأس العالم 1998 كان واضحا عليه غياب اللعب الجماعي، </STRONG>كما أن دونجا تشاجر في تلك البطولة مع زميله بيبيتو في المباراة الأولى أمام المغرب واضطر أعضاء الفريق حينها لايقاف الشجار بينهم وتهدئة الوضع. </STRONG>دونجا أيضا سجل ركلة الجزاء الرابعة أمام هولندا عندما فازت البرازيل في دور النصف النهائي.كما هوه مذكور في موقع كورة
بقلمي : المدرب دونغا مدرب لا احد يعلم من اين يستمد قوته الكثير توقعوا لهذا المدرب الفشل والكثير توقع ان هذا المدرب سوف يكون اسوء مدرب مر بالبرازيل لكن يوم بعد يوم يثبت للعالم انه من انجح المدربين الذين قادوا البرازيل في البطولات القاريه اختيارات هذا المدرب تعتمد على الفطره في الطينه التي يخرج منها اجيال البرازيل ومعروفه تكل الطينه بالفطره الكرويه لذلك يعتمد دونغا على هذا الفكر وجعل من المنتخب البرازيلي يحافظ على هيبته في العديد من المواقف التي توقع الجميع بأن المنتخب الرازيلي سوف يفقد هيبته
لذلك البرازيل تملك المدرب الافضل لها حالياً ولانعلم ماذا سيفعل بالرازيل في كأس العالم

يعتمد دونغا في نظري على الفكرالبرازيلي الصريح تأمين الخطوط الخلفيه وستخدام عنصر المفاجئه في المناطق الماميه فالكل يصنع
والكل يسجل
اللعب على الاطراف في الاوقات التي يرا بأن الخصم ضعيف على الاطراف واللعب من العمق في الاوقات التي يرا فيها ان الخصم ضعيف في العمق
ليست العناصر وحدها من تخدم هذا المدرب فستبعاد العديد من عناصر الخبره في اكثر من مناسبه يعطينا طابع عن هيبت المنتخب البرازيلي فعاليت هذا المدرب
.

http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa%2fsoccer%2f2009-08%2f2009-08-12%2f%2f2009-08-12-00000101822066.jpg
ليبي
المنتخب: [اخي العزيز ،، يتوجب عليك اضافة رد لرؤية الرابط]
الجنسيه : ايطالي
تاريخ الميلاد: 11 أبريل 1948
العمر: 62

مارشلو روميو ليبي من مواليد 12 ابريل 1948 ولد في مدينة فياريدجو في شمال مقاطعة توسكانا وشغل منصب المدير الفني للمنتخب الايطالي من 16 يوليو 2004 حتى 12 يوليو 2006 وقاد المنتخب الايطالي للفوز بكأس العالم 2006 في المانيا واعيد تعيينه مرة اخرى كمدير فني للمنتخب الازرق في صيف 2008 بعد اقالة المدرب روبيرتو دونادوني .
حياته الكروية :</STRONG>
عرف ليبي كلاعب وسط ميدان حيث بدا حياته الكروية سنة 1969 ولعب معظم فترات حياته مع سمبدوريا حيث لعب معهم من سنة 1969 حتى سنة 1980 بإستثناء موسم واحد اعير فيه لفريق سافونا وفي اخر السنوات لعب لفريق بوستويزي من سنة 1980 حتى سنة 1982
حياته المهنية كمدرب :</STRONG>
اعتزل ليبي كرة القدم سنة 1982 عندما كان يبلغ من العمر 34 سنة واتجه لمجال التدريب بالرغم من انه لم يكن لاعبا كبيرا وبدا التدريب عندما استلم تدريب فريق شباب سمبدوريا وكان ذلك في سنة 1982 وايضا درب العديد من الاندية التي تلت فريق شباب سمبدوريا على غرار بونتدريا (1985-1986) وسيينا (1986-1987) وبوستييزي (1987-1988)وكارانتشي (1988-1989)وتشيزينا (1989-1991)ولوكشيزي (1991-1992) واتلانتا (1992-1993) .
http://www.independent.co.uk/multimedia/archive/00022/lippi_22175t.jpg
وكانت نقطة التحول عندما انتقل لتدريب نابولي في موسم 1993-1994 حيث تحصل على مكان للعب في كأس الاتحاد الاوروبي وكان النادي يعاني من ضايقة مالية ويعيش على ذكريات انتصارات مارادونا في الجيل الذهبي .
وبعد نجاحه مع نابولي اتجهت انظار الكثير من الاندية نحو ليبي ومنها نادي اليوفي حيث استطاع الحصول على خدماته حيث تحصل على لقب الدوري الايطالي في اول موسم له مع الفريق وكان يقود فريق يمتلك لاعبين رائعين امثال فيالي وتشيرو فيرارا والذي كان يدربه عندما كان يدرب نابولي , وتوالت الانتصارات والالقاب مع اليوفي بما فيها الفوز بدوري الابطال سنة 1996 .
http://www.calcio-on-line.com/wp-*******/uploads/2009/04/news_1239347606_marcello_lippi.jpg
بعد خمسة مواسم ناجحة مع اليوفي انتقل لتدريب فريق الانتر عام 1999 ولكنه اقيل من منصبه بعد ان واجه العديد من الانتقادات بسبب سوء النتائج ومن ثم تم تعييه مدربا مرة اخرى لفريق اليوفي موسم 2001-2002 وتمكن من الفوز مع اليوفي بلقبين للدوري الايطالي وايضا يقود اليوفي لنهائي دوري الابطال سنة 2003 حيث خسر امام ميلان بضربات الجزاء بعد التعادل 0-0 في المباراة التي اقيمت في مانشيستر وعلى ملعب الاولدترافورد .
مارشيلو ليبي مع المنتخب الوطني :</STRONG></STRONG>
تم تعيين ليبي على رأس الجهاز الفني للمنتخب الايطالي بعد خيبة الامل في كأس اوروبا 2004 التي اقيمت في البرتغال وخروج المنتخب من الدور الاول , وتأهل مع المنتخب بشكل سلس في التصفيات حيث حقق المنتخب الفوز على هولندا وايضا على المانيا في مباراة ودية وعند تفجر قضية الكالشوبولي التي هزت كرة القدم الايطالية ولكن ليبي اجتاز هذه المشاكل والانتقادات واستطاع الاستمرار مع المنتخب بعيدا عن هذه المشكلة والفضيحة .
في كأس العالم 2006 قاد ليبي المنتخب في النهائيات وقدم اداء رائع حتى وصل المنتخب للنهائي والفوز على فرنسا بضربات الجزاء 5-3 بعد التعادل في المباراة 1-1 .
http://www.smh.com.au/ffximage/2008/06/27/marcello_lippi1_narrowweb__300x450,0.jpg
الفوز بكأس العالم 2006 ذكر الجميع بكأس العالم 1982 والمدرب انزو بيرزوت حيث مرة الاثنان بنفس الظروف والمشاكل وبالرغم من ذلك حقق المنتخب الايطالي كأس العالم في كل مرة , وبعد ثلاث ايام من انتهاء كأس العالم استقال ليبي من تدريب المنتخب وترك منصب المدير الفني للمنتخب الايطالي لخلفه روبيرتو دونادوني وتلقى ليبي العديد من العروض من منتخبات واندية كبيرة ومنها اليوفي ولكنه رفضها كلها مفضلا الاستمتاع بالراحة بعد كأس العالم .
بعد تولي دونادوني مهمة المدير الفني للمنتخب في كأس اوروبا 2008 وخروج ايطاليا من الدور ربع النهائي امام اسبانيا تم اقالة دونادوني وفي يوم 26 يونيو 2008 تم تعيين ليبي مدربا للمنتتخب الاطالي مرة اخرى والمح ليبي بأن استقالته تأثرت بفضيحة الكالشو بولي واعرب ان اسفه لقرار استقالته التي جاءت بعد وقت قصير من فوز ايطاليا بكأس العالم وقال ان تدريب المنتخب هو الحلم الذي اصبح حقيقة .
وفي كأس القارات 2009 خرجت ايطاليا من الدور الاول بعد خسارتها امام البرازيل 3-0 وايضا امام منتخب مصر 1-0 ويواجه ليبي العديد من الضغوطات بعد هذا المستوى الذي ظهر به المنتخب الايطالي ولكنه يحضى بمساندة الكثيرين الواثقين في قدرة ليبي على السير بالمنتخب نحو الافضل في نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب افريقيا .


جنوب افريقيا .
فلسفة ليبي التدريبية :
http://www.sportmarketingnews.com/wp-*******/uploads/2008/11/lippi-218x300.jpg</STRONG>
في كتابه الذي الفه (Il Gioco delle Idee: Pensieri e Passioni da Bordo Campo )بالعربي لعبة الافكار والافكار على الهامش حيث رسم ليبي الخطوط العريضة لفلسفته في التدريب اولا وقبل كل شي يؤمن ليبي بأهمية روح الفريق ويشبه الفريق بالعائلة حيث انه يجب ان تكون نفسية اللاعبين في احسن حالها وايضا يؤمن بأهمية العلاقات المتبادلية بين اللاعبين حيث على اللاعبين اتباع نفس الخطة واللعب مع بعض حيث يقول ليبي" وجود مجموعة من اللاعبين ليس بالضرورة ان يكونوا افضل فريق " ويجب ان يكون الفريق مزيج بين لاعبين على مختلف المستويات</STRONG>
انجازات ليبي :</STRONG>
</STRONG>
* الدوري الايطالي 5 مرات 1995-1997-1998-2002-2003</STRONG>
*كأس ايطاليا مرة واحدة 1995</STRONG>
* كأس السوبر الايطالي 4 مرات 1995-1997-2002-2003</STRONG>
* دوري ابطال اوروبا مرة واحدة 1996</STRONG>
* كأس السوبر الاوروبي مرة واحدة 1996</STRONG>
* كأس انتركونتيننتال مرة واحدة 1996 </STRONG>
* كأس العالم مع منتخب ايطاليا 2006 </STRONG>
* جائزة افضل مدرب في ايطاليا 1997-1998-2003</STRONG>
* افضل مدرب لمنتخب حسب الفيفا سنة 2006</STRONG>
* افضل مدرب لفريق حسب الفيفا سنة 1996-1998</STRONG>
* جائزة اونز لافضل مدرب سنة 2007 كما هوه مذكور في موقع كورة
بقلمي : ليبي مدرب كبيـر وخطير طالما اتقن الفلسفه الايطاليا هذا المدرب وكان من افضل مطبقي تلك الفلسفه والكل يعلم ما هوه النهج الذي ينهجه هذا المدرب وهو النهج الدفاعي
من قديم الزمان عرفت ايطاليا بالمنتخب الدفاعي والكثير يتذمر من هذا التكتيك الايطالي وانا شخص كنت ولا زلت لا استمتع بهذا التكتيك ولكن في نهاية المطاف اكتشفت بأن الافضل هوه هذا التكتيك بكل صراحه تكتيك البطولات الذي ينتهجه المدرب ليبي وانتهج هذا التكتيك في كأس العالم 2006 ونجح بجداره وستحقاق في خطف اللقب من ايدي الديوك الفرنسيه عندما دافع الايطاليين ببساله في تلك النهائيات كان ليبي خلف ذلك اللقب حيث صنع لبي من الاسمنت الايطالي جدار فلاذي مكنه من عدم استقبال الاهداف وهذا الشيء يعطي القوه لهذا المنتخب
لذلك انا اعتقد بأن كل ما تقدمت ايطاليا في الادوار كانت اقوى واخطر حيث يمكنهم الدفاع الى اخر لحظه وهذا يجعل المنتخب الذي يواجه هذا الجدار الدفاعي في حيره هكذا هوه نهج ليبي لذلك لم يعتمد على عناصر الخبره كثيراً في اختياره لتشكيلة المنتخب الايطالي لانه يعرف العناصر الي راح تخدم تكتيكه الذي يدرس في الدوري الايطالي كان او المنتخب اعتقد في نظري الشخصي ان ايطاليا ستكون في ادوار متقدمه لانها تمتلك مدرب مثل هذا المدرب الذي لطالما قرانا عن انجازاته وشاهدنا تلك الانجازات وكل ايطاليا تثق في هذا المدرب
اعتماد لبي ليس على العناصر لأنه يعلم ان كل لاعب اختاره مكلف بمهم دفاعيه واعقتد حتى المهاجمين كونهم يسجلوا يستطيعوا الدفاع ان احتاجهم ليبي في الاوقات الحرجه
تبداء القوه الدفاعيه والرسمه التكتيكيه لهذا المدرب من المهاجمين بالضغط على حامل الكره ومن ثمه الادوار الدفاعيه المتوسطه في وسط الميدان ومن ثمه الادوار الدفاعيه الممتازه من الخطوط الخلفيه فكلما اتجهت لناحية مرمه اطاليا زادة قوة الدفاع لذلك من الصعب ان تقهر ايطاليا بهذا التكتيك
.


http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa%2fsoccer%2f2006-08%2f2006-08-13%2f%2f2006-08-13-68df1119.jpg
يواخيم لوف
المنتخب: [اخي العزيز ،، يتوجب عليك اضافة رد لرؤية الرابط]
الجنسيه : الماني
تاريخ الميلاد: 3 فبراير 1960
العمر: 50

إنجازاته كلاعب :
* المركز الثالث في الدوري الألماني مع شتوتغارت موسم 1980-1981

إنجازاته كمدرب : وجميعها مع نادي شتوتغارت
* كأس أوروبا لأبطال الكؤوس : وصيف بطولة عام 1998
* كأس ألمانيا : بطل الكأس عام 1997
* كأس الدوري الألماني : وصيف بطولة عام 1997
* الدوري الألماني : المركز الرابع موسمي 1996-1997 و 1997-1998
من موقع كورة
بقلمي : اجمل ما شاهدته في هذا المدرب انه يحترم تاريخ المنتخب الذي يدربه ويحمل وطنيه عاليه الخطط التكتيكيه تقليديه لدا هذا المدرب واضاف بعض الامور التي يستفيد منها بسبب العناصر التي يمتلكها الفكر التكتيكي التقليدي الذي يمشي عليه هذا المدرب وهو الفكر الألماني في اعتماده على الأوفر والرأسيات والالتحام لفتكاك الكره من اقرب نقطه من مرمه الخصم واضاف هذا المدرب فكرة التسديد من خارج منطقة الجزاء وبعض الجمل التي شاهدناها في اختراق العمق الدفاعي لمنتخب الخصم
يعتمد على الخطوط الاماميه كثيراً والقوه الدفاعيه يستمدها من القوه الهجوميه لذلك كثير مايسجل وكثير ما يستقبل يعتمد على تسجيل الاهداف المبكر لكي يحسم مبكراً
وصل هذا المدرب بألمانيا ولكن لم يحقق احترم هذا المدرب لأنه لا زال يحترم تاريخ المانيا ويسعا جاهد لتحقيق انجاز يحسب للمانشافت
http://img.kooora.com/i.aspx?i=epa%2fsoccer%2f2006-05%2f2006-05-27%2f%2f2006-05-27-00000300950413.jpg
ديقو ارمندو مردونا
المنتخب: [اخي العزيز ،، يتوجب عليك اضافة رد لرؤية الرابط]
الجنسيه : ارجنتيني
تاريخ الميلاد: 30 أكتوبر 1960
العمر: 49
ميلاد مارادونا..بداية المسيرة الكروية المدهلة
http://www.kooora.com/images/CV/South_American/koo_bautismo.jpg
في الساعة السابعة صباحا من يوم الاحد الموافق ل30 اكتوبر من سنة 1960 و لد الاسطورة الارجنتينية دييغو ارماندو مارادونا في احدى المدن
المجاورة لبوينس ايرس.في هده اللحظة التي كان فيها الاب دييغو و و الام سعيدين بانجاب رابع طفل لهما و اول صبي في عائلة دييغو.
http://www.kooora.com/images/CV/South_American/koo_3anios.jpg
عاش دييغو ارماندو مارادونا طفولته في حالة من الفقر بمدينة فييلا التابعة للمقاطعة بوينس ايرس.
بدا مارادونا ممارسته للكرة في سن مبكرة في نادي ريد ستار الدي اسسه الاب دييغو من اجل اطفال الحي.مارادونا كان بارعا مما جعل احد اصدقاء المدرسة للمارادونا
يسمى جورجي كاريزو و الدي كان يمارس بنادي ارجونتينيوس جونيور للفئات العمرية الصغيرة يدعوه للالتحاق بفريقه.
جورجي اخبر فرانسيس كارنيخو احد مسؤولي ارجونتينيوس جونيور عن مهارات مارادونا و الدي ابهر كارنيخو عندما تابعه.التحق بدلك مارادونا بنادي ارجنتينيوس و هو يبلغ من العمر 11 سنة.
قصة دييغو ارماندو مارادونا مع ارجونتينيوس جونيور و منتخب الشباب</STRONG>
http://www.kooora.com/images/CV/South_American/koo_argentinos.jpg
و في يوم 20 اكتوبر من سنة 1976 لعب مارادونا اول مباراة رسمية له مع الفريق الاول للارجنتينيوس جونيور و حمل يومها الرقم 16.مارادونا شغل
اهتمام الجمهور الارجنتيني حينها بابداعاته على الرغم من ان ناديه لم يكن ضمن المراكز الاولى في الدوري الارجنتيني.
و لان البدايات دائما تكون صعبة تلقى دييغو يوم 19 ماي 1978 صفعة قوية حينما اعلن مدرب المنتخب الارجنتيني للكرة القدم حينها سيزار لويس مينوتي
التشكيلة التي سوف ثمتل الارجنتين في كاس العالم 1978 .القائمة و بطريقة غير متوقعة لم تضم مارادونا.لكن بعد سنة من دلك الحدث المدرب ندم عن قراره
و عين مارادونا كابتن منتخب الشباب الدي شارك في كاس العالم للسنة 1976 باليابان.
دييغو اظهر للعالم انه قادم و بقوة حينما قاد المنتخب الارجنتيني للاحراز لقب كاس العالم للشباب بفضل اهدافه الستة اد فازت الارجنتين على كل من اندونسيا ب5/0
و على يوغسلافيا ب1/0 و على بولنيا ب4/1.و تحقيق بعد دلك فوز كبير على الجزائر ب5/0 و 2/0 على الاورغواي قبل هزم الاتحاد السوفياتي بنتيجة
3/1 خلال النهائي.اختير مارادونا افضل لاعب في تلك البطولة.

http://www.kooora.com/images/CV/South_American/koo_japon79.jpg

عبدو
2010-08-26, 04:28 AM
يسلمووو عاشت الايادي

عنودي كلبي
2010-08-30, 01:17 AM
يدللوووووووو وايدك العايشة عيوني
نورت الموضوع

شمس الأصيل
2010-09-04, 02:25 AM
http://fsfs.jeeran.com/16.gif

علي الحسناوي
2010-09-20, 05:45 PM
لمحبي البرشااااااااااا تحاتي لهم

عنودي كلبي
2010-09-27, 11:20 PM
شكرااا على مروركم
نورتواااااا