المساعد الشخصي الرقمي إضغط هنا لمشاهدة المواضيع حسب التسلسل من الأحدث الى الأقدم

مشاهدة النسخة كاملة : قصة جميلة...اين يذهب زوجى كل ليلة الساعة الثانية صباحاا وماذا يفعل...؟؟


صمتى كلام
2011-03-24, 07:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




بالرغم من السعادة التي أحيا فيها مع زوجي حياة هنيئة .الا أن هناك شيء واحد ينغص علي عيشتي تلك ..ألا وهي الغيرة التي أتصف بها ..والتي حاولت مرارا التغلب عليها الا أنها دوما .ما تهزمني ..أثق في زوجي نعم ولكني أغار عليه من أي شيء حوله يهتم به .
أعلم أني مخطئة .ولكن هكذا حالي .قاومت كثيرا الرغبة في تفتيش ملابسه .أحيان أتغلب علي نفسي وأزجرها وأحيان أخري أطلق لها العنان .فأبحث في ملابسه وجواله وكل متعلقاته .ولست أعرف داعي لذلك ؟؟
أما زوجي أجده أحيانا متفهم لذلك الوباء الذي منيت به .فيؤكد حبه لي واخلاصه أيضا .وأحيانا اخري أجده متبرما .متضايقا مني وله عذره في ذلك.
حتي يوما كنت نائمة .فتقلبت ذات اليمين وذات اليسار فلم أجد زوجي بجواري .ساعتها استيقظت جميع حواسي ..الي أين ذهب زوجي في هذه الساعة المتأخرة ؟
كبت ذلك الشعور في نفسي وحاولت أن أتمالك نفسي .لعله في دورة المياة وسيعود بعد قليل .مرت أكثر من ساعة ..عرضت علي خلالها جميع أنواع الصور المخيفة ...حتي قطع هذه الصور .سماع صوت الباب يفتح بهدوء شديد .
تمالكت نفسي في هذه الليلة وعبثا حاولت النوم .حتي أشرقت الشمس .فتغلب النوم علي ولم أستيقظ الا الساعة العاشرة صباحا .نظرت بجانبي فلم أجد زوجي .فجن جنوني أين ذهب؟؟
قليلا ثم تذكرت أنه أخبرني بأنه سيذهب في رحلة عمل خمسة أيام .ويالها من خمسة أيام .مرت علي أكثر من سنوات .وأنا أترقب حضوره .وما زالت الصور السيئة تتوالي وزوجي المتهم الأول فيها .حتي قلت في نفسي لن أسأله .بل سأتعقبه الي أين يذهب ؟؟؟انقضت الأعوام كما كنت أظن .حتي أتي زوجي ...
ومن عادته ان أتي من رحلة سفر .أن يذهب الي أبيه المريض ليطمأن عليه ويجلس معه قليلا ثم يأتيني .
دخل علي وابتسامته تعلوا وجهه .حاولت عبثا ان أكون طبيعية قدر المستطاع .ولكنه أخذ يمطرني بعبارات الشوق والحب وانا أنظر اليه وفي رأسي يدور سؤال واحد لا غير ؟؟
مرت الليلة الأولي علي ولم يغمض لي جفن .أما زوجي فقد نام نوما عميقا .وانا أترقب استيقاظه الساعة الثانية .لكنه نام نوما هنيئا .غلبني النوم سويعات قليلة .كانت مليئة بالكوابيس .وكان نهاري كله مظلما بظلمة الشك .وكنت أترقب الليل بشغف شديد .لأعرف اجابة سؤالي الذي جعل ليلي نهار وبدد راحتي وسعادتي ....دقت الساعة الثانية بعد منتصف الليل ...
قام زوجي بهدوء من جواري ..فتح الباب بهدوء أشد ...أما أنا
فقد قمت خلفه بصوت لايسمع بالمرة وكنت أسير علي أطراف أصابعي ..نزل زوجي من علي الدرج وهو مازال محافظا علي هدوء مشيته ...أخذت تتسارع دقات قلبي فلم يعد مجال للشك ان زوجي العزيز بعد قليل سوف يكون مدان ...قطع علي حبل أفكاري وأنا مختبئة أراقبه وهو متجه الي غرفة باخر الممر وكنت أظنه سيخرج خارج المنزل أو أنه يتجه الي ..تعجت لما يذهب زوجي الي هذه الغرفة في هذه الساعة .دخل الغرفة ثم أغلقها من خلفه باحكام ..في لحظات معدودة كنت خلف الباب ..نظرت من ثقب الباب فاذا بزوجي جالسا بين يدي أبيه حزينا وصوت زوجي متحشرجا ....سامحني يا أبي لم أستطيع أن أتيك أمس
والده /أنت تعرف يا ولدي أهمية حضورك عندي
زوجي /أعلم يا أبي فأغفر لي ..
الأب /لا عليك ولكنك تعلم أن دوائي في هذه الساعة وقد مضي علي أيام لم أأخذ علاج الساعة الثانية فأتني به
قام زوجي بسرعة باحضار العلاج وتجهيز الحقنة لوالده ثم اعطاه العلاج والحقنة ..قليلا ثم قام بحمله الي الحمام وأخذ ملابس جديدة لأبيه من دولاب الملابس ..قليلا ثم خرجا من الحمام والأب في غاية السعادة ..أخذ زوجي مكانه بجوار أبيه
وأخذ كتابا من جواره وأخذ يقرأ لأبيه حتي أدركه النوم فنام ....
أخذت ألوم نفسي أشد اللوم ..فكيف لم أنتبه لوالده وأن له علاج من المفروض أن يأخذه في الليل ..وكيف نسيت شغف أبيه للقراءة ..وحاجته الي من يعتني به ...كيف نسيت كل ذلك ..
انها الغيرة العمياء ...انسحبت من مكاني في هدوء عائدة الي فراشي ..وأشياء كثيرة تدور في رأسي طاردة أشياء أخري استولت علي ...وأغمضت عيني وابتسامة رضا علي وجهي ..
ثم شعور بالندم والتقصير يتملكني ..وعلي الرغم من ذلك كله ..
غطيت في نوم عميق ولم أنتظر رجوع زوجي

اللهم ارزقنا بر الوالدين وانفعنا بهما

مع تحياتى

The Black Devil
2011-03-26, 12:32 AM
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .

صمتى كلام
2011-03-27, 03:23 AM
العفو محمد
كل الشكر لحضورك المميز

monto_max
2011-03-28, 07:17 AM
مررت هنا وتبعثرت كلماتي ..
لكني أيقنت أن هناك أقلامآ تجيد البوح الراقي
وتنسج أجزاء الحروف
مررت هنا وسأظل ضيفآ هنا حتى أرتشف عبق الإبداع
دام قلمك نبراسآ للتألق

صمتى كلام
2011-03-28, 08:06 AM
مررت هنا وتبعثرت كلماتي ..
لكني أيقنت أن هناك أقلامآ تجيد البوح الراقي
وتنسج أجزاء الحروف
مررت هنا وسأظل ضيفآ هنا حتى أرتشف عبق الإبداع
دام قلمك نبراسآ للتألق


وكم يسرنى ان ارى طيفك يعبق عطر التالق هنا على سطورى المتواضعة
وان تمنح حروفى المبسيطة هبة التميز والتالق
كل الشكر لك اخى على اطرائك العذب وحضورك المميز