المساعد الشخصي الرقمي إضغط هنا لمشاهدة المواضيع حسب التسلسل من الأحدث الى الأقدم

مشاهدة النسخة كاملة : كلمات الأحبة عن غربتهم


فخر بغداد
2011-05-25, 01:07 AM
يقول الله جل وعلا في كتابه العزيز عن سفر الانبياء الى ربهم (إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ [الصافات : 99])
ولأجل توضيح هذه المكابدات نقلوا لنا صورة احوالهم في كلمات نورية ذواقة تعجز عنها كلماتنا من حيث الصياغة اللغوية والفن العالي مقتدين ومهتدين بحضرة الحبيب النبي صلى الله عليه وسلم الذي أوتي جوامع الكلم فهم رضي الله عنهم آله واحبابه واصفيائه
تقول سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام في وصفها لغربتها بعد النبي صلى الله عليه وسلم:-
كُنتَ السوادَ لِمُقلتي يَبكي عليك الناظرُ
مَن شاءَ بعدكَ فَليَمُت فَعَليك كنتُ أحاذرُ
يقول الامام علي عليه السلام:-
وَأَجلى النَضيرَ إِلى غُربَةٍ وَكانوا بِدارَةٍ ذي زُخرفِ
ويقول:-
وَاهتَمَّ لِلسَفَرِ القَريبِ فَإِنَّهُ أَنأى مِنَ السَفَرِ البَعيدِ وَأَشسَعُ

يقول الشريف الرضي :-
فَقَدتُ وَفي فَقدِ الأَحِبَّةِ غُربَةٌ وَهِجرانُ مَن أَحبَبتُ أَعظَمُ داءِ
فَلا تَطمَعَن يا دَهرُ فيَّ فَإِنَّهُ مَلاذِيَ مِما راعَني وَوِقائي
أَرُدُّ بِهِ أَيدي الأَعادي وَأَتَّقي نَوافِذَ شَتّى مِن أَذىً وَبَلاءِ
أَلَذُّ بِقَلبي مِن مُنايَ تَقَنُّعي وَأَحسَنُ عِندي مِن غِنايَ غَنائِيَ
ويقول :-
خَلَّوا عَلَيكَ مَطالَ السَفرِ وَاِنطَلَقوا وَأَسلَفوكَ سُلُوّاً قَبلَ أَن عَشِقوا
لَو يُنصِفوني الهَوى ما كانَ عِندَهُمُ بَدرُ القُلوبِ وَعِندي الشَوقُ وَالأَرَقُ

يقول الشيخ محي الدين :-
غريبٌ تراه العينُ في أرضِ غُربةٍ من الأهل والمرجوّ منه سيبلغ

يقول ابن الفارض:-
لم أدرِ ما غُرْبَةُ الأوطان وهو معي وخاطري أين كنّا غيرُ مُنْزَعِجِ
ويقول:-
وبِنتُ عنِ الأوطانِ هِجران قاطعٍ مُواصَلَةَ الإِخوانِ واخترتُ عُزْلتي
وَدَقَّقْتُ فِكري في الحلالِ تَوَرُّعاً وراعَيتُ في إصْلاحِ قُوتيَ قوَّتي

ويقولون

نأيت عن الأوطان لا أبتغي وفرا..... وفارقي أهلي لا لشام ولا مصرا
ولكن لأمر لم أجد معه صبرا..........سرت ناقتي ليلا فسبحان من اسرى
إلى الساحة القعساء والحضرة الكبرى
ولا برحت بالسير تخترق الفلا .......كأن شوقي سرى لها وتحولا
إلى أن ترامت بي إلى مركز العلا...وحطت حمول السير مثقلة على
أريكة باب دونه جبهة الخضرا
هناك نفسي وافقت غاية الرجا........ولست على ربع سواه معرجا
وراحلتي لما نسكت من الوجا.........أنخت بها والفجر سلّ على الدجا
به مثقلات العتم عن منكب الغبرا

كماال
2011-06-12, 05:45 AM
مجهود رائع ومميز تسلم الايادي
تحياتي وتقديري